أخبار الضالع - الزوكا :أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون وندعو المغرر بهم للعودة للوطن  -  أخبار الوطن - العودي:تثبت السياسات الضريبةواصلاح الدعم وقانون الاستثمارالموحد نقلة جاذبة للاستثمار  -  أخبار عربية و عالمية - مجلة أمريكية تكشف شروط السعودية والإمارات للتفاوض مع قطر.  -  أخبار منوعة - رسالة من طفل أفغاني تنقذ حياة 15 لاجئًا  -  علوم و تقنية - سامسونج تكشف عن تقنية جديدة لمساعدة المعاقين على استخدام الحواسيب  -  شباب و رياضة - تدشين بطولة كرة القدم السباعية ضمن الأسبوع الرياضي الثقافي الأول للشركات والمؤسسات  -  آراء و كتابات - يارجال ونساء وشباب المؤتمر: لا يشغلكم شيء عن مهرجان السبعين..   -  ثقافة و أدب - الوفد الوطني يلتقي المبعوث الاممي ويجدد تمسكه بإيقاف العدوان الشامل ورفع الحصار   -  facebook - كاريكاتيرات متنوعة  -   - العدد (183) 23/3/2011  -   - للتواصل معنا  -  

الضالع نت -

الثلاثاء, 05-يناير-2016
حسين علي الخلقي -
أصبح نظام ال سعود الإرهابي محل سخرية العالم بسبب عجزه واصابته بالزهيمر تصرفاته المفضوحه والعجيبه والمتناقضه .
ففي الوقت الذي شهدت اسعار المشتقات النفطية انخفاضا كبيرا في اسعارها العالمية والذي يفترض أن تنزل اسعارها في المملكة لكن حصل العكس تماما.
فقد تم رفع اسعار المشتقات النفطية في السعودية بنسبة 65% تقرييا.

والمضحك في ذلك ليس تناقض سعر النفط بين نقص السعر عالميا ، وإرتفاع سعره محليا في السعودية ، بل في ان السعودية هي اكبر دولة في العالم منتجه للنفط حيث تنتج حوالي 16 مليون برميل يوميا لذلك فإن رفع السعر على المواطنين تعد مسخرة واستهتارا كبيرا بحق المواطنة وتعتبر تناقضا عجيبا يدعو للسخرية.

لم يكتفي نظام ال سعود بالتناقض الاقتصادي فقط بل لقد اتسعت تناقضات هذا النظام الظالم مما جعل العالم يسخر من تنقضاته السياسية ايضا ،
ففي الوقت الذي يعرف العالم اجمع أن السعودية هي الداعم الرئيسي للجماعات الارهابية ،
وهي من صنعت القاعدة وطالبان في افغانستان اثناء حرب الأفغان مع روسيا في منتصف الثمانينات ، فالمضحك هو قيام ال سعود بالاعلان عن انشاء تحالف اسلامي لمحاربة الإرهاب من عدد من الدول الاسلامية ، لكن سرعان ما صار نظام ال سعود محل سخرية العالم ،وذلك عندما سارعت الدول الاسلامية لنفي مشاركتها في هذا التحالف المعلن عنه فور الاعلان السعودي عنه مباشرة.

أما الفضيحة الكبرى لهذا النظام الغبي هي عندما يدعى نظام ال سعود محاربته للارهاب ، فيما العالم يشاهده وهو يحارب جنبا الى جنب مع القاعدة وداعش وانصار الشريعة في اليمن وايضا وفي سوريا وغيرها من الدول!!

ففي الوقت الذي تقوم طائرات ال سعود بتدمير اليمن وقتل اليمنيين ، تقوم هذة الطائرات السعودية نفسها بانزال السلاح والغذاء والمال والدواء للجماعات الارهابيه في حضرموت وأبين وعدن وبعض مناطق مأرب !!

ومن تناقضات ال سعودي المضحكة هي قيامهم بتدمير سوريا ومحاربة الشرعية الحقيقية رافضين بقاء الرئيس السوري الشرعي بشار الأسد ،
وفي الوقت نفسه يقوم ال سعود بتدمير اليمن وقتل الشعب اليمني بدعوى فرض الشرعية المزعومه واعادة العميل الفار "هادي" ليحكم اليمن ،
والعميل هادي قد انتهت شرعيته في عام 2014م ، حيث كان انتخابة رئيسا توافقيا لمدة سنتين (2012- 2014)،

فهل يجوز أن يقوم نظام ال سعود بتدمير بلدين (سوريا،اليمن) من أجل شخصين اثتين (الاسد-هادي)!!
ومن خول لآل سعود التدخل في شؤون البلدان والشعوب الأخرى لفرض أو عزل حكام هذة الدول؟!

يسخر العالم من النظام السعودي لتناقضاته العجيبة، ففي الوقت الذي يعرف العالم أجمع ان نظام الحكم في السعودية حكم ملكي عائلي ديكتاتوري ، اغتصب ال سعود السلطة بالقوة في نجد والحجاز قبل مائة سنة تقريبا ، واحتلوا بالقوة في عام 1934م عدد من الآراضي اليمنية "عسير ونجران وجيزان وشروره والوديعة والربع الخالي )
فمضحك جدا ان يقوم نظام ال سعود بدعوة الدول الأخرى الى ممارسة الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وحرية الصحافة وحقوق الإنسان .
،(ان فاقد الشيئ لايعطيه يا طويل العمر)

ان المواطنين في نجد والحجاز يعانون اشد المعاناه من هذا النظام الارهابي العائلي الظالم الذي اغتصب السلطة و الحكم بالقوة واحتكرها في أسرة واحدة ، ونهب الثروات النفطية الهائلة ، ليس هذا فحسب ، بل ان هذا النظام الدكتاتوري نظام أسرة آل سعود يحمل المواطنين اعباء اضافية بسبب التخبط والتناقض في قراراته السياسية والإقتصادية ، وصار أبناء نجد والحجاز يحكمون بقوة السيف محرومين من أبسط الحقوق الديمقراطية ومحرم عليهم ابداء وجهة نظرهم السياسية وممنوعين من المشاركة في الحكم ، بل يظلوا محكومين يهتفون عاش الملك للعلم والوطن ، والملك يكون حكرا على نسل رجل واحد (عبدالعزيز ال سعود) اما ابناء نجد والحجاز فليس لهم في الحكم او الثروة بل هم من يدفع الثمن و يصرف من امواله الخاصة لتنفيذ مخططات ال سعود الذي ينفذ أجندة صهيو انجلي أمريكية تتمثل في تدمير الدول العربية والاسلامية وقتل شعوبها ،

وابناء نجد والحجاز هم ايضا من يدفعون رسوما اضافية فوق ثمن المشتقات النفطية ليصرف نظام ال سعود على الجماعات الإرهابية (القاعدة، داعش، انصار الشريعة ، الدولة الإسلامية، وغيرها من جماعات الإرهاب)!!

ان ديننا الاسلامي الحنيف بري كل البراءة تصرفات نظام ال سعود ومن جماعاته الارهابية التي صنعها ويمولها هذا النظام الفاسد الذي ضبط احد افراد أمراء ال سعود في مطار بيروت في لبنان وهو يحمل كمية كبيرة من المخدرات .

صار مكشوفا للجميع بان الجماعات الارهابية تقوم بتنفيذ اجندة صهيوامريكي انجليزية ، وبتمويل سعودي ، قطري ، وتتمثل اعمالها في ستة أهداف ( تدمير بلاد المسلمين وذبح ابناءالاسلام وتمزيق الدول والقضاء على الجيش وحماية اسرائيل وتشويه صورة ديننا الاسلامي)

لايجوز لنظام ال سعود الذي لم يكتف بإغتصاب السلطة في نجد والحجاز ونهب اكبر ثروة نفطية في العالم ومحتلا الاراضي اليمنية ، مستقويا بحماية اليهود والنصارى ،
بل هاهو نظام ال سعود يتجاوز حدوده ويتمادى فيعتدي لتدمير الدول وقتل المسلمين ويريد أن يصادر حق الشعوب في اختيار حكامها ، فهاهو يدمر اليمن ليفرض رئيسا بالقوة على اليمن ، وايضا و بالقوة يدمر سوريا لابعاد الرئيس السوري الشرعي بشار الأسد !!

عارعلى المسلمين أن يظل اسم "خادم الحرمين الشريفين" على نظام يدعم الإرهاب ولطخ يديه بدماء نساء وأطفال اليمن وسوريا.
وعجز هذا النظام عن توفير الحماية والتنظيم لموسم الحج لضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام الذي راح الالاف ضحية الاهمال في عدة حوادث ابرزها ماحصل مؤخرا في العام الماضي من سقوط رافعة الحرم والتدافع في مشعر منى . كما حصل لاول مرة في تاريخ الاسلام ان يتم منع المسلمين من أداء ركن من أركان الإسلام الخمسة ، حيث منع نظام ال سعود أبناء اليمن من أداء فريضة الحج.

انه عار كل العار بقاء هكذا نظام جاثم وبحماية اليهود والنصارى ليحكم بلاد الحرمين الشريفين وينهب ثروة المسلمين ليدعم الارهاب والمخططات الصهيوامريكية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 الضالع نت