أخبار الضالع - الزوكا :أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون وندعو المغرر بهم للعودة للوطن  -  أخبار الوطن - الفريق على محسن ينعي استشهاد الزعيم صالح.. هذا نص البيان  -  أخبار عربية و عالمية - مجلة أمريكية تكشف شروط السعودية والإمارات للتفاوض مع قطر.  -  أخبار منوعة - رسالة من طفل أفغاني تنقذ حياة 15 لاجئًا  -  علوم و تقنية - سامسونج تكشف عن تقنية جديدة لمساعدة المعاقين على استخدام الحواسيب  -  شباب و رياضة - تدشين بطولة كرة القدم السباعية ضمن الأسبوع الرياضي الثقافي الأول للشركات والمؤسسات  -  آراء و كتابات - يارجال ونساء وشباب المؤتمر: لا يشغلكم شيء عن مهرجان السبعين..   -  ثقافة و أدب - الوفد الوطني يلتقي المبعوث الاممي ويجدد تمسكه بإيقاف العدوان الشامل ورفع الحصار   -  facebook - كاريكاتيرات متنوعة  -   - العدد (183) 23/3/2011  -   - للتواصل معنا  -  

الضالع نت -

الإثنين, 07-مارس-2016
افتتاحية "رأي اليوم" -
اوغلو في طهران فجأة بحثا عن مخارج من المأزق السوري.. والازمات الاقتصادية والداخلية.. فهل تقدم له ايران طوق النجاة؟ وهل يلعب التقارب الامريكي مع الاكراد دورا في هذه الزيارة المفاجأة؟ وهل تخلت عن حليفها السعودي لمصلحة الغاز الايراني؟

تجد الحكومة التركية نفسها في مأزق خطير يمكن ان ينعكس سلبا على اقتصادها واوضاعها الاقليمية، فإنها تلجأ الى دولتين بحثا عن مخرج، الاولى ايران، والثانية اسرائيل، دون النظر الى اي اعتبارات اخرى، وعلى رأسها علاقاتها مع دول المنطقة.

بعد اعادة فتح خطوط اتصال لتطبيع العلاقات مع اسرائيل، ها هو السيد احمد داوود اوغلو رئيس الوزراء التركي، وصاحب نظرية “صفر مشاكل” مع الجيران، التي انهارت في السنوات الخمس الاخيرة بعد التدخل المباشر في سورية، يطير الى ايران تلبية لدعوة من السيد اسحق جهانغري بحثا عن صفقات تجارية لتعويض الخسائر الكبرى التي لحقت بالاقتصاد التركي من جراء العقوبات التي فرضها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على انقرة بعد اسقاطها لطائرة روسية قرب الحدود السورية.

- مسئول الاستخبارات الأمريكية السابق: لإنقاذ تركيا على أردوغان الإفلات من السعودية!

الحكومة التركية تترنح من جراء الوضع الداخلي المتدهور، وازدياد حدة المعارضة لسياساتها الرامية الى تقليص الحريات الى حدودها الدنيا، والمتمثلة في مصادرة الصحف، وفرض رقابة مشددة على وسائط التواصل الاجتماعي، ومن تصاعد اعمال العنف التي يشنها حزب العمال الكردستاني المصنف ارهابيا في تركيا، وتزايد حدة الانفجارات في انقرة واسطنبول، خصوصا في المناطق السياحية والاستراتيجية.

ولعل ما يقلق الحكومة التركية بشكل اكبر هو خسارتها لروسيا دون ان تكسب الولايات المتحدة الامريكية واوروبا الى صفها، فعندما خير الرئيس رجب طيب اردوغان الاولى (امريكا) بين بلاده والاكراد، اختارت الاكراد، ورفضت كل مشاريعه في اقامة مناطق عازلة داخل الحدود السورية، مثلما رفضت ايضا وضع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري على لائحة الارهاب، واستثنائه من اتفاق وقف الاعمال العدائية في سورية، اسوة بـ”جبهة النصرة” و”الدولة الاسلامية”، الامر الذي ادى الى وضع تركيا في وضع حرج، وفي شبه عزلة، اما الاتحاد الاوروبي ورغم رضوخه للضغوط التركية، وتقديمه ثلاثة مليارات دولار لانقرة لمساعدتها في معالجة ازمة اللاجئين السوريين، علاوة على منح الاتراك اعفاءات من سمات الدخول الى بلدانه مقابل التعاون لكبح الهجرة الى اوروبا، الا ان دول الاتحاد الاوروبي ربما لن تغفر لتركيا استخدامها ورقة المهاجرين لـ”ابتزازها” والتهديد بها في المستقبل، اذا لم تلب كل مطالبها وشروطها.

الرئيس اردوغان كان يأمل ان ينقذ “معجزته” الاقتصادية برفع معدلات التبادل التجاري بينه وبين الجار الروسي من 35 الى مئة مليار دولار في الاعوام الاربعة المقبلة، لكن اسقاط دفاعاته لطائرة روسية اخترقت اجواء بلاده لثوان معدودة، ادى الى حرمان بلاده مما يقرب من 4.5 مليون سائح سنويا، ووقف روسيا لكل الواردات من تركيا، وانهيار كل، او معظم، التجارة البينية بين البلدين التي يميل ميزانها لصالح تركيا.

السيد اوغلو طار الى طهران الحليف الاول لسورية عدوته اللدود، والتي لولا دعمها العسكري والمادي لسقط النظام فيها، باحثا عن مخارج لازماته الاقتصادية، وربما السياسية والاقليمية ايضا، وتعويض ما خسره في روسيا، ولهذا تركزت محادثاته على كيفية رفع التبادل التجاري بين البلدين من 10 الى 30 مليار دولار في العامين القادمين، وكذلك مد خط انابيب غاز الى انقرة لتعويض الغاز الروسي الذي يشكل اكثر من 60 بالمئة من احتياطات تركيا.

الايرانيون دهاة، ويعرفون الوضع الداخلي والخارجي المتأزم لحكومة الضيف التركي، ولذلك لن يقدموا له كل ما يتطلع اليه من مكاسب اقتصادية مجانا، ودون مقابل خاصة في سورية، وربما هذا ما يفسر التقارير التي تحدثت عن اغلاق تركيا لمعابرها مع سورية، واطلاق قوات حرس حدودها النار على “متسللين” سوريين وقتل تسعة منهم قبل وصول السيد اوغلو الى طهران كعربون “تعاون”، ولفتة ايجابية مقصودة سيفهمها الايرانيون حتما.

السيد اوغلو يدرك جيدا ان الايرانيين يشاطرون بلاده القلق من نوايا امريكية تتبلور بسرعة حول اقامة اتحاد فيدرالي كردي يمتد على طول حدود بلاده من ايران مرورا بالعراق وانتهاء بسورية، ولذلك يحاول اللعب على ورقة القلق المشتركة هذه لخلق ارضية للتعاون في المجالات الاستراتيجية الى جانب السياسية ايضا.

القاسم المشترك بين الحكومتين الايرانية والتركية هو ميلهما الى “البراغماتية”، ووضع مصالح شعوبهما الوطنية والقومية فوق كل الاعتبارات الاخرى، وعلى ضوء هذه “البراغماتية” يرسمان خطوط السياسات الاقليمية والدولية وطبيعة تحالفاتهما، فلكل منهما مشروعها الخاص وعلى ضوئه توضع الاستراتيجيات، وهذا ما يفسر محاولة الرئيس اردوغان اللقاء مع الرئيس الروسي بوتين عدة مرات لاصلاح العلاقات، وانهاء العقوبات، وهي محاولات باءت بالفشل حتى الآن، فالرئيس التركي لا يمثل نفسه هنا، ومستعد لاراقة ماء وجهه من اجل مصلحة بلاده، والتراجع عن الخطأ اذا لزم الامر.

لا نعرف كيف ستنظر المملكة العربية السعودية الى مثل هذا التقارب الايراني التركي وهي التي وضعت معظم بيضها في سلة انقرة، وحاولت ان توظف تحالفها معها ضد ايران عدوها اللدود.
ولكن ما يمكن ان نقوله ان القيادة السعودية يجب ان تتعلم من هذه “البراغماتية” الايرانية والتركية، وتلجأ الى الحوار بدلا من اعمال التجييش والتحشيد وفتح الجبهات القتالية والحروب ما يترتب على ذلك من استنزاف مادي وبشري.

التدخل العسكري الروسي في سورية قلب كل الموازين السياسية والعسكرية، واحدث تغييرات كبيرة في الموقف الامريكي لصالح التوصل الى تفاهمات سياسية وعسكرية تقوم على تغيير سلم الاولويات التي كانت سائدة طوال السنوات الخمس الاولى من عمر الازمة السورية، وهذا ما يفسر التحرك الدبلوماسي التركي الحالي تجاه ايران خصوصا، فهل سيلتقط صانع القرار السعودي هذا التحول المهم؟ نشك في ذلك.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 الضالع نت