أخبار الضالع - الزوكا :أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون وندعو المغرر بهم للعودة للوطن  -  أخبار الوطن - العودي:تثبت السياسات الضريبةواصلاح الدعم وقانون الاستثمارالموحد نقلة جاذبة للاستثمار  -  أخبار عربية و عالمية - مجلة أمريكية تكشف شروط السعودية والإمارات للتفاوض مع قطر.  -  أخبار منوعة - رسالة من طفل أفغاني تنقذ حياة 15 لاجئًا  -  علوم و تقنية - سامسونج تكشف عن تقنية جديدة لمساعدة المعاقين على استخدام الحواسيب  -  شباب و رياضة - تدشين بطولة كرة القدم السباعية ضمن الأسبوع الرياضي الثقافي الأول للشركات والمؤسسات  -  آراء و كتابات - يارجال ونساء وشباب المؤتمر: لا يشغلكم شيء عن مهرجان السبعين..   -  ثقافة و أدب - الوفد الوطني يلتقي المبعوث الاممي ويجدد تمسكه بإيقاف العدوان الشامل ورفع الحصار   -  facebook - كاريكاتيرات متنوعة  -   - العدد (183) 23/3/2011  -   - للتواصل معنا  -  

الضالع نت - حسن زيد

السبت, 29-يوليو-2017
الضالع نت -
سخر مصدر مسئول بالدائرة الإعلامية للمؤتمر الشعبي العام من الترّهات التي تعوّد حسين زيد على إطلاقها بغرض الإثارة دون أدنى إحساس أو شعور بالمسئولية، وقال: نشفق على حسين زيد والمستوى الذي وصل إليه والذي سخّر نفسه لخدمة القوى التي لا تريد الخير لليمن وعكس بذلك حقده وماهو مكنون بداخله وتجاه الوطن والثورة والجمهورية والوحدة، وضد كل الرموز الوطنية ذات التاريخ الوطني الناصع ومنهم السفير أحمد علي عبدالله صالح، الذي ظل حسين زيد وأمثاله يتحاملون عليه بدون أي سبب، ويخيفون الآخرين منه، موضحاً بأن السفير أحمد علي عبدالله صالح يخشاه ويخاف منه العملاء والمرتزقة والذين ارتهنوا لأعداء الوطن مقابل حفنة من المال المدنّس، وكذلك تلك العناصر المتطرّفة الماسونية العنصرية، في حين أن السفير ليس في تفكيره إخافة أحد.. وليس من سلوكه ذلك أبداً كما هي عادته.. وهو أكبر من أن يرد على أولئك الذين يحاولون الإساءة إليه سواءً حسين زيد أو غيره.

وأشار المصدر إلى أن الجميع يعلمون بأن السفير محتجز في أبوظبي تحت ذريعة القرار الدولي الذي جاء بناء على طلب من السعودية والفار هادي ومن معه من المرتزقة.

وأضاف المصدر بأنه كان الأجدر بحسين زيد ومن على شاكلته من المزايدين أن يتقدموا بحلول لمعالجة أوضاع اليمن إقتصاديّاً وسياسيّاً إذا كانوا يشعرون بذرة من المسئولية تجاه الشعب، وإذا كانت لديهم القدرة والكفاءة لذلك، مالم فليتركوا المزايدة ويدركوا حجمهم ويبتعدوا عن إثارة قضايا لا هدف لها سوى إلهاء الناس وشدهم نحو قضايا جانبية هم في غنى عنها لاسيما وبلادنا وشعبنا يواجه عدواناً يستهدف البشر والشجر والحجر وحصاراً ظالماً في البر والبحر والجو.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 الضالع نت