أخبار الضالع - الزوكا :أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون وندعو المغرر بهم للعودة للوطن  -  أخبار الوطن - العودي:تثبت السياسات الضريبةواصلاح الدعم وقانون الاستثمارالموحد نقلة جاذبة للاستثمار  -  أخبار عربية و عالمية - مجلة أمريكية تكشف شروط السعودية والإمارات للتفاوض مع قطر.  -  أخبار منوعة - رسالة من طفل أفغاني تنقذ حياة 15 لاجئًا  -  علوم و تقنية - سامسونج تكشف عن تقنية جديدة لمساعدة المعاقين على استخدام الحواسيب  -  شباب و رياضة - تدشين بطولة كرة القدم السباعية ضمن الأسبوع الرياضي الثقافي الأول للشركات والمؤسسات  -  آراء و كتابات - يارجال ونساء وشباب المؤتمر: لا يشغلكم شيء عن مهرجان السبعين..   -  ثقافة و أدب - الوفد الوطني يلتقي المبعوث الاممي ويجدد تمسكه بإيقاف العدوان الشامل ورفع الحصار   -  facebook - كاريكاتيرات متنوعة  -   - العدد (183) 23/3/2011  -   - للتواصل معنا  -  

الضالع نت - سخر مصدر مسئول في المؤتمر الشعبي العام من التصريحات الغريبة وغير المسئولة الصادرة عن ما يسمّى بالجامعة العربية والتي نشرتها قناة (روسيا اليوم ) وبعض وسائل الإعلام الأخرى،

الأربعاء, 09-أغسطس-2017
الضالع نت - -
سخر مصدر مسئول في المؤتمر الشعبي العام من التصريحات الغريبة وغير المسئولة الصادرة عن ما يسمّى بالجامعة العربية والتي نشرتها قناة (روسيا اليوم ) وبعض وسائل الإعلام الأخرى، والتي تدّعي بأن صالح والحوثي هما من رفضا إيقاف الحرب في اليمن، متناسين بأن اليمن هي من تتعرّض لعدوان خارجي غاشم وهمجي وبدون وجه حق، تقوده السعودية وعدد من دول ما يسمّى بالتحالف وبدعم مباشر من أمريكا وبريطانيا وإسرائيل، وأن الشعب اليمني يتعرّض إلى مجازر إبادة جماعية وإلى تدمير شامل لكل مقدراته الوطنية، والتي تعتبر جرائم حرب بلا منازع يعاقب عليها القانون الدولي وكل القوانين الإنسانية ومواثيق ومبادئ حقوق الإنسان، إلى جانب حصار جائر وشامل يهدف إلى قتل الشعب اليمني جوعاً.
وقال المصدر: أن من المُعيب على كيان عربي بحجم الجامعة العربية أن تظهر تحيّزاً كاملاً مع دول العدوان إرضاء لرغبة السعودية وأمريكا.
وأضاف المصدر: نقول لمن يدّعي بأن صالح والحوثي لم يوقفا الحرب سواءً كان المدّعي وزيراً عربياً أو من دولة إسلامية، أو من دول العالم أو حتى مسئولاً في الجامعة العربية أو أي منظمة إقليمية أو دولية أن يخجلوا من إستمرارهم في ممارسة الكذب والإفتراء، وقال المصدر : أننا ندرك أنهم مجبرون على ذلك وأنهم معذورون "لأن المال بالنسبة لهم هو سيد الموقف" ولأنهم قد باعوا ضمائرهم ومواقفهم سواءً كأشخاص أو كأنظمة أو منظمات. وأنه بالنسبة لقضية اليمن.. وما تتعرّض له من عدوان غاشم وهمجي يستطيع الطفل تمييز ما يجري.. ومن هو المعتدي ومن المعتدى عليه. مؤكداً بأن الشعب اليمني وقواه الوطنية المناهضة للعدوان وفي المقدمة المؤتمر الشعبي العام وحلفائه، وأنصار الله وحلفائهم سيظلون يتصدّون ويواجهون العدوان، مستمدين العون من الله سبحانه وتعالى ومن إرادة الشعب اليمني الحُرّ، وفي نفس الوقت سيظلون يمدون يد السلام لا الإستسلام، لأنهم دُعاة سلام وحوار، وأن لا أحد يستطيع أن يغطي على عين الشمس بغربال مهما حاولوا ذلك.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 الضالع نت