أخبار الضالع - الزوكا :أبناء المحافظات الجنوبية وحدويون وندعو المغرر بهم للعودة للوطن  -  أخبار الوطن - العودي:تثبت السياسات الضريبةواصلاح الدعم وقانون الاستثمارالموحد نقلة جاذبة للاستثمار  -  أخبار عربية و عالمية - مجلة أمريكية تكشف شروط السعودية والإمارات للتفاوض مع قطر.  -  أخبار منوعة - رسالة من طفل أفغاني تنقذ حياة 15 لاجئًا  -  علوم و تقنية - سامسونج تكشف عن تقنية جديدة لمساعدة المعاقين على استخدام الحواسيب  -  شباب و رياضة - تدشين بطولة كرة القدم السباعية ضمن الأسبوع الرياضي الثقافي الأول للشركات والمؤسسات  -  آراء و كتابات - يارجال ونساء وشباب المؤتمر: لا يشغلكم شيء عن مهرجان السبعين..   -  ثقافة و أدب - الوفد الوطني يلتقي المبعوث الاممي ويجدد تمسكه بإيقاف العدوان الشامل ورفع الحصار   -  facebook - كاريكاتيرات متنوعة  -   - العدد (183) 23/3/2011  -   - للتواصل معنا  -  

الضالع نت - السبعين 2017

الخميس, 24-أغسطس-2017
الضالع نت -
بحشود ملايينية لم يسبق لها مثيل في التاريخ اليمني أحتفل المؤتمر الشعبي العام اليوم في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء بالذكرى الـ35 لتاسيس المؤتمر في الـ24 من أغسطس 1982م.

ورسمت تلك الملايين في ميدان السبعين والمداخل والشوارع المؤدية اليه لوحة كرنفالية رائعة تخللها الشعر والرقص والموروث الثقافي والازياء الشعبية والاهازيج.

وردد المشاركون هتافات بالروح بالدم نفديك يايمن ..نفديك ياصنعاء نفديك ياعدن كما حملوا أعلام الجمهورية اليمنية والمؤتمر الشعبي العام وغيرها من اللافتات المتضمنة الكثير من الرسائل التي تؤكد على الاستمرار في مواجهة العدوان ووحدة الصف ونبذ التطرف والارهاب ودعم الجبهات بالمقاتلين والتمسك بالثوابت الوطنية والحفاظ على الوحدة.

وجددت الحشود العهد والوفاء للمؤتمر والقائد المؤسس الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام كما أكدت على الالتفاف وراء المؤتمر والزعيم مرددين هتافات بالروح بالدم نفديك ياعلي.

واشار العديد من المشاركين الى أن مشاركتهم في المهرجان تأتي للاحتفال بمنجزات المؤتمر والزعيم العملاقة واعادة تحقيق الوحدة اليمنية والديمقراطية والامن الاستقرار الذي كان سائد.

وفي المهرجان الذي بداء بالنشيد الوطني اطلقت عشرات البالونات التي حلقت عالياً حاملة علم الجمهورية اليمنية والمؤتمر في مشهد ابتهاجي وتاريخي فريد.

وتخلل المهرجان الملاييني عدد من الكلمات حملت في مجملها رسائل سياسية أكدت على مواصلة الصمود في وجه العدوان ووحدة الصف ورفد جبهات القتال بالمقاتلين.

وأشادت الكلمات بالصمود الاسطوري للشعب اليمني والانتصارات التي يحققها أبطال الجيش اللجان الشعبية والمتطوعين في جبهات القتال.

وحيا الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام الحشود الملايينية التي اكتظ بها ميدان السبعين وشوارع العاصمة صنعاء احتفاءً بالذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.

وأكد الزعيم صالح أن المؤتمر الشعبي العام تنظيم سياسي يواجه العدوان والمؤامرات منذ العام 2011. معلناً الاستعداد برفد جبهات القتال بعشرات الالاف من المقاتلين داعياً حكومة الانقاذ بتوفير المرتبات والعتاد لهم.

وعبر الزعيم صالح عن شكره لأبناء المحافظات الجنوبية الذين أصروا على القدوم إلى العاصمة صنعاء متجاوزين كل الصعاب..

وقال الزعيم صالح أرحب بكم أجمل ترحيب بميدان السبعين ميدان الفرسان ميدان الشجاعة ميدان الصمود ميدان التحدي أحييكم فرداً فرداً أينما وجدتم في ميدان السبعين وفي محافظاتكم وفي قراكم أحييكم على مشاعركم الفياضة نحو المؤتمر الشعبي العام هذ التنظيم السياسي الرائد التنظيم السياسي الثابت التنظيم السياسي الذي يواجه العدوان ويواجه المؤامرات تلو المؤامرات منذ بداية 2011م وعلى صخرة وعي جماهير شعبنا تتحطم كل أحلامهم تتحطم على صخرة وعي جماهيرنا وعلى رجالنا في القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية الذين يقدمون التضحيات تلو التضحيات دفاعا عن وطن السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة ووجه التحية لهم.

وأضاف صالح إن استمرار الحرب هو من أجل التجزئة وشرذمة الوطن هو من اجل تجزئة الوطن وشرذمة الوطن بقيادة تلك الشرذمة الباغية والخائنة والعميلة الموجودة خارج الوطن تحية لاسر الشهداء تحية لاسر الجرحى والمعوقين أينما وجدوا الذين يؤدون واجبهم بشجاعة وشجاعة نادرة.

وتابع الصبر والصمود سيفشل كل هذه المؤامرات نحن مستعدين ومن الان ان نرفد الجبهات نرفدها مش بالألاف ولا بالمئات بعشرات الألاف من المقاتلين عشرات الالاف من المقاتلين الموجودين في مساكنهم والذي شملتهم هيكلة الفار هادي الفار هادي الذي هيكل الجيش والامن وهم في مساكنهم وعلى استعداد للانطلاق الى جبهات القتال وما على حكومة الانقاذ الا توفير العتاد فقط نحن مدججين بالسلاح سلاحنا وعتادنا موجود عليكم أن توفروا العتاد والمرتبات فقط.

وذكر نحن على استعداد لرفد الجبهات بالمقاتلين قولا وعملا نحن حتى الان نحن حتى الان في المؤتمر الشعبي العام ارسلنا متطوعين من المقاتلين من الشباب ومن العسكريين الابطال من القادة الذي استشهدوا.

واختتم كلمته تحية لكم فردا فردا مرة ثانية وتحية لكل المحافظات تحية لحضرموت تحية للمهرة تحية لسقطرى تحية لابين لشبوة للضالع للحج لعدن الذي توافدوا الى ميدان السبعين متحديين متحديين تلك النقاط متحديين أولئك الخونة الذي يقفون ما بين ما كان يسمى بين الشطرين على النقاط السابقة في خط الضالع أو في خط لحج أو في خط شبوة أو في أبين جاءوا متحدين الى ميدان السبعين مرة أخرى أحييكم فردا فردا وأشكر لجان الأمن واللجان المنظمة ورجال الاعلام وبالذات المنظمة لهذا المهرجان الكرنفالي الكبير في ميدان السبعين.

بدوره حيا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف عوض الزوكا الحشود الملايينية التي تقاطرت من كل حدبٍ وصوب إلى العاصمة صنعاء للمشاركة في الاحتفاء بالذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.

وقال الزوكا في كلمته أمام المهرجان الملاييني: تعجز الكلماتُ ومعانيها ،واللغة ومفرداتُها أن تحيط بجوهر الفخر والاعتزاز والعرفان والتحية لكم أيها الحشود الملايينية التي هبت من كل حدبٍ وصوب إلى عاصمة اليمن الموحد صنعاء التاريخ والحضارة في هذا اليوم المجيد احتفاءً بمرور 35 عاما على ميلاد المؤتمر الشعبي العام، وتعزيزا لصمود شعبنا اليمني العظيم في مواجهة العدوان الغاشم والحصار الظالم.

وأضاف إن تدفقكم كالسيول الى صنعاء في هذا اليوم وبجهود طوعية لهي صورة من صور الوفاء لتنظيم كان وسيظل معبرا عن طموحاتكم وآمالكم وأحلامكم وتطلعاتكم ،تنظيم ولد من صلب هويتكم وثقافتكم ،وجاء حاملا مشاعل النور والتنوير ومجسدا عمق الولاء والانتماء للوطن ،هذا التنظيم الذي مثل تأسيسه لحظة تحول في تاريخ العمل النضالي والسياسي لشعبنا اليمني سواء من خلال فكره ونظريته الميثاق الوطني الذي مثل خلاصة لهوية وفكر وثقافة اليمنيين ،أو من حيث الحوار باعتباره النهج الامثل ،والأسلوب الارقى الذي افضى الى تأسيس المؤتمر الشعبي العام واعتماده ثقافة لرؤيته وبرنامج عمله في التعاطي مع مختلف القضايا الوطنية.

وتابع هو في الوقت نفسه صورة اخرى من صور الصمود الاسطوري لشعب الإيمان والحكمة ومن قال عنهم القران(أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ) في مواجهة عدوان التحالف الذي تقوده السعودية ضد شبعنا وبلدنا ،ورسالة تأكيد على ان المؤتمر الشعبي العام بزعامة القائد المؤسس الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام كان وسيظل وفيا للوطن وللشعب ولن يقبل مهما كانت التحديات او التضحيات ان تكون اليمن ووحدته وسيادته واستقلاله قضية للمساومة او المزايدة او البيع والشراء ،فكرامة وعزة واستقلال شعبنا اليمني العظيم قضية تحتل موقع القدسية في فكر ورؤية وموقف المؤتمر وقيادته ممثلة بالزعيم علي عبدالله صالح.

وذكر أن المؤتمر الشعبي العام وهو يجدد ادانته بأشد العبارات كل المجازر التي يرتكبها تحالف العدوان الذي تقوده السعودية بحق شعبنا اليمني والتي سقط نتيجتها عشرات الالاف من الشهداء والجرحى ،وأخرها تلك المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان في مديرية ارحب بمحافظة صنعاء فجر امس الاربعاء وسقط فيها اكثر من 70 شهيدا ،واستهدافه للنقاط الامنية حول الحزام الامني للعاصمة صنعاء ،والتي تعكس كلها مدى وحشية وحقد وانتقام هذا العدوان على شعبنا اليمني، ليدعو الى الاستمرار في رفد جبهات القتال ضد العدوان بالرجال والمال والعتاد.

وأشار الى ان التاريخ سيسجل بفخر واعتزاز للزعيم علي عبدالله صالح انه كان القائد المؤسس لهذا التنظيم الذي مثلت ولادته البداية الحقيقة لحماية المشروع الوطني للثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 اكتوبر، ونقطة الانطلاق لتحقيق اهدافهما على مختلف الاصعدة ،وهو ما تجسد واقعا من خلال تحمل المؤتمر وقيادته مسؤولية تحقيق المنجزات التي كان اعظمها منجز اعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م والدفاع عنها..

وأردف الامين العام للمؤتمر على مدى تاريخه الممتد لثلاثة عقود نجح المؤتمر الشعبي العام في ان يحول طموحات وأحلام الناس والبسطاء الى حقائق ومنجزات تنموية واقتصادية وأمنية وعسكرية كانت وستظل شواهدها هي من تتحدث عن نفسها ،وتقول للناس ان المؤتمر الشعبي العام كان وسيظل عنوانا للعطاء والبناء الشامل لكل مناحي الحياة ومتطلباتها وامتدت الى كل شبر في تراب الوطن.

ونوه الى أن الحفاظ على الوطن ومصالحه العليا والدفاع عنها وسيظل هو الهدف الاسمى الذي يقدم المؤتمر الشعبي العام من اجله كل التضحيات ومن هذا المنطلق كان موقف المؤتمر وقيادته ممثلة بالزعيم علي عبدالله صالح في التعاطي مع ازمة العام 2011م حيث فضل تسليم السلطة طواعية حقنا لدماء اليمنيين ومنعا من انزلاق البلاد الى اتون الفوضى وإحباطا للمؤامرات التي تستهدف اليمن وشعبها.

واستدرك الزوكا ذلك الموقف الذي سيسجل التاريخ عظمته قوبل بالمؤامرات التي استهدفت المؤتمر الشعبي العام وقيادته في اطار مشروع الفوضى التي عصفت بالمنطقة حيث ظن البعض من شركائنا في العملية السياسية أن هذه الموجة العاتية التي أطاحت بأمن واستقرار المنطقة العربية فرصة مواتية للإجهاز على المؤتمر وفرض سيطرتهم على المشهد اليمني ،لكن المؤتمر بحكمة زعيمه وقائده وبصمودكم وثباتكم وصبركم وبسالتكم أيها الأحرار والشجعان أيها المؤتمريون والمؤتمريات أثبت أنه عصي على الكسر وفوق نظريات الإلغاء والشطب وأن محاولات استهدافه تمنحه حيوية أكبر وطاقة أقوى لأداء أدواره الوطنية في كل المنعطفات وفي مواجهة كافة التحديات.

وأوضح الزوكا لم تتوقف تلك المؤامرات بل ازدادت مساعي استهداف المؤتمر ضراوة وشراسة وتضافرت فيها المؤامرات الداخلية مع الحسابات الدولية التي كانت ترى في هذا التنظيم وقيادته الوطنية ممثلة بالزعيم المناضل علي عبدالله صالح حجر عثرة أمام تنفيذ مشاريعها التدميرية للوطن واستهداف ثوابته ومنجزاته ونهب خيراته ،لكن قيادة المؤتمر الشعبي العام عملت بكل صدق وإخلاص على الذود عن الوطن ومكتسباته في مقدمتها الثورة والوحدة والجمهورية والديمقراطية وقدمت التنازلات تلو التنازلات إيمانا بالعيش المشترك وقيم الحوار والتسامح وتجسيداً لمضامين الميثاق الوطني الذي اكد على ان ((التعصب الاعمى لا يثمر إلا الشر وان محاولات أي فئة متعصبة للقضاء على الاخرين او اخضاعهم بالقوة قد فشلت عبر تاريخ اليمن كله).

وعبر عن أسفه الشديد لقيام البعض ممن كانوا يقفون في صف اعداء الثورة والجمهورية لم يستوعبوا تلك الحقيقة فينبرون بطريقة مثيرة للعجب بتخوين المؤتمر وقيادته رغم ادراكهم ان المؤتمر وقيادته كانوا وسيظلون في صف الدفاع عن الثورة والجمهورية والوطن، وما حشودكم الملايينية اليوم إلا ابلغ رد على ان المؤتمر كان وسيظل هو التنظيم الذي كلما تأمر عليه المتآمرون تأوي اليه افئدة اليمنيين فرادى وجماعات،نأمل ان يصل بمعانيه ومضامينه الى القوى الخارجية التي كانت ولا تزال تتأمر على المؤتمر وقيادته علها تعيد حساباتها الخاطئة وتعي ان زعيما مثل صالح محمي ومحصن بشعبه وما اعظمه من حصن وحصانة.

ونوه لقد كان قبولُنا بتحمل مسئوليتنا الوطنية في الشراكة مع إخواننا أنصار الله في الحفاظ على الجبهة الداخلية وإدارة الدولة والنهوض بمؤسساتها التي تأثرت جراء الاختلالات و العدوان الغاشم والحصار الجائر، ليس من اجل تحقيق مصالح أو الحصول على مغانم لم تعد موجودة فالمؤتمر الذي سلم السلطة طواعية لا يمكنه ان يبحث عن مغنم لكنه جاء إدراكا منا لحجم المسئولية الوطنية والتاريخية تجاه وطنِنا وشعبِنا والتي لا يمكن أن نتردد لحظةً واحدةً في التصدي لها مهما كانت الظروف والتحديات ومهما كانت المؤامرات، ولذلك فقد حرصنا منذ اللحظةِ الأولى لتوقيع اتفاق الشراكة ان تكون بوصلته هي مجلسُ النواب السلطة الشرعية والتشريعية المنتخبة والممثلة للشعب، والذي منح الثقة للمجلس السياسي ثم حكومة الإنقاذ الوطني.

وأعرب الزوكا عن عميق الشكر والتقدير لنواب الشعب الذين كان مشهد حضورهم تحت قبة البرلمان وبعضهم من غرف الإنعاش خير برهان على وطنيتهم رغم كل الإغراءات التي قُدمت لهم لكنهم كانوا عند مستوى المسؤولية وعبّروا عن صوتِ الشعب اليمني المقاوم والرافض للعدوان.

واضاف لقد سعى المؤتمر الشعبي العام منذُ تشكيلِ المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ على النهوض بمؤسسات الدولة وتصحيح كافة الاختلالات في أدائها والناجمة عن دورات الصراع والعدوان وذلك من خلال الإصرار على ان تتحمل هذه المؤسسات مسؤولياتها وفقاً لنصوص الدستور والقوانين، إيماناً منّا بأهمية تفعيل الأجهزة الحكومية والحد من التدخلات في مهامها ومكافحة الفساد أياً كان مصدره، وهو أمر كنا وسنظل نؤكده بأن المؤتمر الشعبي العام لن يقبل أو يتهاون مع أي فاسد أو مفسد، وشددنا على ضرورة توحيد جميع الأوعية الإيرادية في مصب واحد هو الخزينة العامة و البنك المركزي اليمني وفقا للنظام والقانون، وواجهتنا في هذا الصدد وما تزال تحدياتٌ جمة داخلية وخارجية لكننا مصممون على أن نمضي في طريق أداء مسؤولياتنا الوطنية، مؤكدين ان قضية توفير مرتبات الموظفين كانت وستظل همنا الأول في المؤتمر.

وجدد الدعوة لحكومة الإنقاذ الوطني إلى تحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها التي قطعتها في برنامجها الذي نالت بموجبه الثقة من مجلس النواب وبالأخص ما يتعلق بجمع وتحصيل الإيرادات العامة وصرف مرتبات الموظفين ومكافحة الفساد ،والعمل على تحقيق حيادية الإعلام الرسمي باعتباره اعلاما للشعب وليس ملكا لأي طرف سياسي ذلك ان استمرار هذا الإعلام في التحيز لصالح طرف واحد يُعدّ من أهم الاختلالات التي تؤثرُ سلباً على وحدة وتماسك الجبهة الداخلية ،وفي ذات الوقت فإن المؤتمر الشعبي العام يعلن موقفه الرافض لعملية تعديل مناهج التعليم ادراكا منه ان هذه قضية وطنية تحتاج بالدرجة الأولى إلى توافق وطني، وان الوقت في هذه المرحلة التي يتعرض فيها شعبنا للعدوان غير مناسبة لذلك ،وضرورة ان يحال النقاش حولها إلى لجانٍ متخصصةٍ دون ان يحاول طرفٌ فرضَ رؤيتهِ فيها ،وألا فإن المُضي فيها سيكون كارثةً ومقدمةً لصراعاتٍ مستقبليةٍ تنتقلُ عدواها الى الأجيال القادمة.

وتابع بقدر حرص المؤتمر على الشراكة فإنه سيظلُ اكثرَ حرصاً على تطبيق الدستور والالتزام بالأنظمة واللوائح في كل مرافق الدولة وسلطاتها وإعادة الاعتبار لكل مؤسسات الدولة وفي مقدمتها مؤسسة الجيش والأمن التي استهدفت بمؤامرة ما سمي بخطة الهيكلة رافضاً في الوقت ذاته ان تكون شراكته مجرد ديكورا.

واشار ان المؤتمر الشعبي العام يرى أن إحدى أهم التحديات التي تواجه بلدنا ومستقبلنا هي قضية توسع نفوذ التنظيمات الارهابية خاصة في ظل الدعم والمساندة والتمويل والتسليح الذي تتلقاه هذه التنظيمات من قبل قوى العدوان وهو الأمر الذي حذر المؤتمر الشعبي العام من خطورته مراراً وتكراراً، مؤكداً انه كان وسيظل يواجه الإرهاب فكراً وممارسة ويقف ضد هذه الآفة التي اكتوى بنارها ودفع ثمناً لوقوفه ضدها بعضاً من خيرة قياداته وكوادره الذين اغتالتهم التنظيماتُ الارهابية في أكثر من منطقة.

ولفت باسمكم أحيي أخي ورفيق دربي وصديقي العزيز السفير احمد علي عبدالله صالح المُحتجز لدى دولة الإمارات العربية المتحدة بدون وجه حق بالمخالفة للقوانين والأعراف وباسمكم اطالب بسرعة الافراج عنه.

ودعا الدول التي تدعم العدوان وتقف بصفه ان تعيد النظر في حساباتها الخاطئة ،وتدرك ان تجزئة اليمن مؤامرة ممنهجة ،ومشروع خاطىء يجب ان تحسب هذه الدول نتائجه وتأثيره السلبي عليها فهي لم ولن تكون بعيدة عن مخطط التجزئة والتقسيم الذي تنفذه في اليمن وسيطالها هذا المشروع عاجلاً او آجلاً ،والأحرى بها أن تعي أن يمناً موحداً قوياً مستقراً، هو عامل استقرار ودعم لدول المنطقة.

واختتم كلمته بالقول لا يسعنا إلا ان نتوجه بالتحية والشكر والعرفان لشعبنا اليمني العظيم الصامد والصابر،ولهذه الحشود الملايينية لأبطال قواتنا المسلحة والأمن واللجان الشعبية والمتطوعين الذين يبذلون أرواحهم للدفاع عن الوطن.

وجدد شكر وتقدير المؤتمر لكل المواقف المساندة لشعبنا اليمني وفي المقدمة موقف الاشقاء في سلطنة عمان سلطانا وحكومة وشعبا.

كما جدد العهد والوفاء لقيادتنا السياسية ممثلة بالزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام بأننا سنظل مخلصين لتنظيمنا تحت قيادته ونبادله الوفاء بالوفاء ونسترشد بحكمته وحنكته السياسية في مواصلة الدفاع عن وطننا وتنظيمنا الرائد، والشكر والتقدير والعهد بالوفاء لكل قيادات وقواعد وكوادر وأعضاء وأنصار وحلفاء المؤتمر اينما كانوا ونؤكد لكم ان قيادة المؤتمر ستظل دائما عند مستوى ثقتكم ووفائكم وصمودكم ولن تخذلكم ،ونجدها فرصة لندعوكم لمواصلة تنشيط وتفعيل العمل التنظيمي في مختلف اطر وتكوينات المؤتمر التنظيمية القيادية والقاعدية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 الضالع نت